آلية البنية التحتية

التعريفات

التعاونية

لن ينجح ديف أوبس ``DevOps`` إلا إذا كان جميع المستخدمين لديهم مجموعة من الأهداف المشتركة والثقة. المطلوب هو الاتفاق على الرسالة والمقاييس الرئيسية. تم تسهيل ذلك الأمر من خلال اتصالات شفافة ومتكررة بين أعضاء الفريق المعني.

الاستمرارية

الهدف النهائي لعديد من جهود ديف أوبس ``DevOps`` هو تمكين التقديم المتواصل (على مراحل)- وإذا لم يكن هناك انتشار مستمر ( في الإنتاج)- لكل تغير في مستودع الكود المصدري لكن ``الاستمرارية`` تتضمن شيئًا إضافيًا لم تنتهي منه بعد.

التكرارية

ديف أوبس ``DevOps`` يحتوي على مبادئ أجايل؛ التكرار نحو هدف ما هو جانب أساسي من سياق المجموعات التكرارية للتصميم وفي ذلك أقل أهمية من حيث تبدأ وأكثر أهمية لتبدأ المسيرة.

الأشخاص

السياق الأساسي تنظيمي . لاحظت مؤسسة جارتنر ``Gartner`` أن تم تأسيس فرق تطوير وجهات الويب والجزء الخفي منه ``full stack`` وفرق عمل متعدد الوظائف ``feature teams`` لتساعد منظمة التطوير مع تحقيق وقت أسرع للتسويق من خلال هدف التسليم المستمر.

الآلية

تطوير روابط آلية والاختبار والعمليات والنظم الأمنية لتقديم خدمات فعالة التكلفة وسريعة.

التنظيمية

طورت مناهج أجايل بشكل ملحوظ عملية التطوير مع العديد من المؤسسات. ومع ذلك، دون تطبيق مفاهيم مماثلة لمجموعات انتقال البيانات من الخادم (على سبيل المثال العمليات)، تحول الاختناق (عنق الزجاجة) فقط إلى اليمين.

الثقافة

في حين أن تغيير الثقافة التنظيمية هو عادةً النتيجة الحاسمة، فنحن نادرًا ما نرى أن الأمر مؤكد أولًا داخل مبادرة ديف أوبس ``DevOps`` لأن تغيير السلوك المقترن بالفرد يمكن أن يكون من ضمن المهمات الأكثر تحديًا لأي مؤسسة. وإلى الآن، رأينا أن الحالة التي تصبح فيها الرغبة موجه بشكل هندسي أكثر بدأت بتغيير في متطلبات المهارات لكل من الموظفين الحاليين والمحتملين.

التكنولوجيا

فكانت هذا نقطة بداية بعض المعدلات؛ على النحو التقليدي، بداية مشروعات (عمليات) تكنولوجيا المعلومات في هذه المنطقة يمكن أن تكون مشكلة دون دراسة أولًا وبالكامل العمليات التي تواجه الأدوات. ومع ذلك، أحد العملاء بدأ مسيرة ديف أوبس ``DevOps`` مع التركيز التكنولوجي الذي سعى إلى حل مشكلة متكررة مع اختبار عدم تنفيذها على النحو الملائم. وفي تلك الحالة، تؤدي آلية الاختبار إلى تغيير سلوك منظمة التطوير المستهدفة والتي ترى أن الاختبار تم إجراءه في كثير من الأحيان في وقت سابق في دورة الحياة.

العملية

منطقة احتكاك مشتركة داخل تكنولوجيا المعلومات التي تدور حول عملية الطرح. لاحظت مؤسسة جارتنر ``Gartner`` أن تكنولوجيا المعلومات تستمر في تطوير سرعتها من خلال تطبيق الآلية.

لا يوجد كتالوج رسمي لممارسات ديف أوبس “DevOps”. كذلك، يجب على المنظمات الفردية عدم تعريف فقط ما هو الديف أوبس (التطوير والتشغيل) بالنسبة لهم، لكن يجب عليهم أيضًا تحديد الأنشطة التي تأتي في تركيز ديف أوبس “DevOps”.

هذا النمط هو محاولة جارتنر الأولية في توفير بعض “الإدراك المتناهي” للسؤال: ” مما يتكون ديف أوبس “DevOps”؟”
أسلوب التنظيم المنسوب إلى جوجل، فريق SRE= “… يضم تطوير البرمجيات وخبرة هندسة النظم والشبكات لبناء وتشغيل البنية التحتية ونظم برمجيات ذات النطاق الواسع والُموزعة بشكل هائل والتي تتسامح مع الأخطاء.”
تم تشكيل أسلوب التنظيم بعد أن يكون لدي فرق موقع أموزن “Amazon” قليل العدد، وفريق متعدد الوظائف = “…. فريق متكامل من المبرمجين وضمان الجودة ومهندسين الإنتاج ومديري المنتج والبرامج، عادة ما يتراوح العدد بين 6 و 10 أفراد إجماليًا”

مشروع ديف أوبس “DevOps” يمكن أن يبدأ من داخل أي من المجالات الأربعة أو المسارات الأساسية. أنه أقل أهمية أن يكون لديك نقطة بداية خاصة عن أن تبدأ فقط وتقوم بالتكرار نحو الهدف المرغوب. علاوة على ذلك، ليس من الضروري تنفيذ كل تجربة بالكامل داخل فئة ما- يجب على المنظمات الوقوف عند النقطة التي حددت فيها أنها طبقت الإمكانيات اللازمة لأعمالهم.

ChatOps هو منهج منسوب بشكل عام إلى غيت هاب “GitHub”. فهو طريقة لتشغيل مهمات العمليات آليًا مع روبوت المحادثة الآلي أو “روبوت” من داخل غرفة المحادثة. وعلى وجه التحديد، يصدر أفراد فريق الديف أوبس “DevOps” أوامر للقيام بشر الأكواد وعلى سبيل المثال من خلال بروتوكول المحادثة عبر الإنترنت (IRC) لروبوت المحادثة والذي يقوم فيما بعد بتنفيذهم من خلال برامج نصية وإلخ. فهذا يُمكّن الفريق بأكمله بأن يتمتع بالتعاون في الوقت الفعلي ويضمن أن كل فرد على دراية بالوضع الحالي للعلميات قيد التنفيذ.

تطبيق ترتيب أولويات العمليات يعكس الحقيقة حيث أن جميع خدمات تكنولوجيا المعلومات ليست لديها متطلبات الدعم نفسها.
التطبيقات المختلفة تسبب معدلات مختلفة للتغيير في مقابل الاستقرار.

“الأولوية الزمنية للتطبيق الخاص بجارتنر تحدد طريقة ما لتصنيف التطبيقات إلى:

  1. نظم التسجيل (عادة تطبيقات نظام تخطيط موارد الشركة (ERP))
  2. المفاضلة (عادة تطبيقات خاصة بالأعمال وعادة تطبيقات البرمجيات التجارية الجاهزة (COTS) مع عملية تخصيص البرمجيات)
  3. نظم الابتكار (عادة تطبيقات تعتمد على الويب وتطبيقات تركز على تطوير الأجايل) تثبيت استثمار عمليات تكنولوجيا المعلومات في نظم التسجيل ويبدأ في تحويل تمويل إدارة تكنولوجيا المعلومات لنظم الابتكار ونظم التفاضل التي ستقود أكبر قيمة تزايدية للأعمال التجارية

وتتماشى عمليات ديفوبس كمفهوم جيد مع المشاريع التي تتسم بدرجة عالية من عدم اليقين،
لذلك التخطيط الشامل لن يكون الأمثل.

ما تقدم البنية التحتية أتمتة للعملاء

  1. تقليل الوقت الضائع في إعداد البنية التحتية أو فشل الإعداد.
  2. تقليل خطر التسليم في الوقت المحدد.
  3. توفير الموارد العالية المهارات اللازمة لإدارة البنية التحتية.
  4. توحيد عملية الإعداد والمهام لإنتاج نفس النتيجة بغض النظر عن الشخص الذي ينفذها.
  5. جعل من السهل التأكد من أن البيئة هو الإعداد بشكل صحيح.
  6. انخفاض تكلفة المهنيين الفنيين المرتبطة بإدارة العدد الهائل من الخوادم والأجهزة الظاهرية

ما يمكننا أتمتة

يمكننا أتمتة إدارة البنية التحتية لأي برنامج يمكن تثبيته على أي منصة لينكس أو ويندوز. عملية الأتمتة يمكن أن تكون معقدة جدا اعتمادا على العملية الأصلية، يتم إنشاء هذا مرة واحدة وتشغيل عدة مرات.

التقنيات التي نستخدمها

  • Chef, Ansible
  • Redhat Ansible Tower
  • Vagrant, Docker